jeudi 25 mars 2010

مخ الدجاجة، القوّامون والقيمة

يخاف مالبوليس، يترعب مالباندية، يبول في سروالو قدام بوه، يلـبّو العرق في كرسي طبيب السنين، قلبو يغرق كيف يشوف منظر الجبانة من بعيد، يبكي كيف توجعو معدتو و الا وذنو (هواء)، يترخفو ركايبو كيف البسطاجي يجيبلو ماسو اداري مالحاكم، زيادة تافهة في شهريتو اتضحكو، و مصروف زوز دورو يقلبولو مصارنو، اتشوف على بعد كيلومتر حالتو، لا يعرف يصبر لا على خير و لا على شر، يا يرقص يا يعيط، و العياط عندو ساهل، يعيط، يكسر و ياخو موقف و من بعد ممكن يقكر، بالزوز دورو مخ. كيف يقول جملة كاملة ما تكون كان من نوع المتداول، حطها في محرك بحث تلقى منها مالعشرة ملايين وانتي طالع داخل. ويداوي كل شي بالدعاء، الدعاء و التمتمة، كيف يتقص الضوء دعاء، كيف يمرض دعاء، كيف دعاء دعاء، الراديو قدامو اذا سكت ياخذو و يرجو، يعتبرو كيف الانسان، "داخ، رجّو اتوة يفيق"، على خاطر الجماد عندو روح عندو و روح الانسان عندو بدورو. اشكونو هيجل؟ يعرف على بوه! الامور هوني منظمة... و هو لا محالة الوباء و الفناء ليه و لامثالو اما المصيبة انو المخلوق الهش المبسس هذا يعتبر نفسو قوّام عليها، قوّام ضربة وحدة، باش قوّام يا سي السما؟

8 commentaires:

ART.ticuler a dit…

باش قوام يا سي السما؟ قوام بالسماء يا سي الفرررر هههههه مشاكلنا الكل جايا من غادي ؛-)

La7mer a dit…

ما القوّام إلاّ كثير النّهوض .. و لا نهوض إلاّ بمعالجة الكبوة في حينها بمسؤولية و شجاعة .. كذلك خلق ابن آدم خطّاء .. توّاب
و من وشّح صدره بأوسمة الخبرة .. و من عمّم هامته بعمائم الحكمة .. قد ينسى في كثير من الأحيان أن حكمته و خبرته ما هما إلاّ نتاج مباشر لكبوات المرء .. كلّما كثرت، ازدادت النياشين و التيجان تراكما و قيمة

ثم إن لنا في صورة كفاح المعاول مثالا .. تنهض لتهوي لتنهض من جديد .. و العائل قوّام .. قوّام بقدر خبرة معوله بالنزول و الصعود .. بقدر قدرته على تحمّل العثرات لا بتعداد كمّ أقداح النخب المحتسات كلّما أوحت نشوة عابرة ببلوغ نوع من قمّة مغرية .. قمّة تتقن فن إخفاء الهوّة ببراعة ما خبر سرّها غير النسور .. و يتّقيها غير المجنّح بالحفر تحت الحفر

لذلك أحمل لوما شخصيا على هيغل لأنّه تسلّق عاليا بنجاح و لم يحسب للنزول حسابا .. فحاول بعناد التشبث بما لاح له كالقمة .. فهوى و لم يشعر حتى أنّه هاو

ferrrrr a dit…

لحمر، ما فيباليش هيجل هوى، بمعنى وقع، الا اذا انتي تقصد الي من بعدو الفلسفة تجاوزتو وهذا امر طبيعي ما فيهشي هوىـ لانها مسيرة المعرفة البشرية من سكان الكهوف الى الاقمار الصناعية، حقيقة اليوم هي خطأ الغد، وين هوى هيجل؟ اما فيما تبقى فاوافقك، بل ارى انك توافقني انو كل واحد يكون قوام على روحو و يجعلوشي

ferrrrr a dit…

سي آرت، ممكن قوام يالسما المشكلة انو يحب يكون قوام بالسماء فوق الارض

WALLADA a dit…

نسيت حويجة في بورتريه السيّد هذا القوّام و هي أنّه يترعد و يتخبّل في بعضه كي يراها تقرى في كتاب و تعرف على خاطر هالزّنوس المعرفة عدوّتهم

ferrrrr a dit…

صحيح يا ولادة، اما ما حبيتشي اندخلها هي في المعمعة هذه، حكيت عليه هو فقط

La7mer a dit…

فاااررر .. القصد كان الإضافة لا التوافق و لا التعارض .. مجرد راي أكتفي بأجر واحد فيه و لا ألهث وراء ثان

مؤكد أن هيغل كان يمثل "فلتة" في زمانو .. بالرغم الي الفلاسفة لعرب سبقوه في كثير مما ذهب إليه (و المشكل أنو تدريس الفلسفة في تونس ظالم برشة الفكر الفلسفي الإسلامي و هذا موضوع آخر) .. الراجل بحث و فكر و انتج و ساهم في النهوض بالفكر البشري .. لكن لو تقراه بنظرة نقدية تو تفيقلو ابـ برشا سقطات .. وما نقصدشي الفكر إلي جا بعدو بالعكس لو تقرا للماركسية إلي عايشها هيغل ممكن تعطيك وجه مقابل لفلسفتو في كثير من المواضع

عموما .. هيغل طاح (من عيني) لمّا جا يفسّر المبسّط فعقّده .. بل زاد الأمور تعقيد في معظم الأحيان .. صحيح انو ارتقى بفكرو و "تسلق" عاليا لكن كاينّو كان في حالة فكرية استعراضية

يعني كيما واحد لا يشق له غبار في اللغة و النحو و العروض و في عوض يستغل ملكاته في الإبداع يخرجلك بنصوص استعراضية لطاقاتو في تطويع لكلام .. بعدين السيد ملخص أثرو أنو حب يطلع بنظرة كونية كلية .. تبين بعدين أنها تقابل الماركسية .. فسقط في الشمولية و التعميم علاوة على التعقيد
معناها باختصار .. في رايي انو عقد البسيط و بسط الشامل .. و آخر حاجة لما الواحد يجي يروج للفضيلة أو يدعو للارتقاء بالإنسان موش معقول (في رايي) تكون أمورو الأخلاقية تاعبة

أنا ما نمّنشي بالمقولة السائدة متاع دار النجار من غير باب ..إذا ريت دار نجار من غير باب ما ننصحكشي تشري من عندو أي منتوج .. و رد بالك من دونتيست سنّيه صفر .. و طباخ امبزبز ولا ضعيف .. و قس على ذلك .. خاطر ببساطة الفنان يكون فنان في كل شي و أولى بالمرء أن يطبق نظرياته على نفسه أولا

ferrrrr a dit…

عقد البسيط و بسط الشامل .. و آخر حاجة لما الواحد يجي يروج للفضيلة أو يدعو للارتقاء بالإنسان موش معقول (في رايي) تكون أمورو الأخلاقية تاعبة


الجزء الاول فيه بناء يغري بالنقاش، اما الكسل الذهني يممعني، الجزء الثاني الي تحكي فيه على اخلاقو هي آخر حاجة يمكن اناقشها، ما تهمنيش اخلاقو و لون سنيه و القرقيات متاع باب دارو، و عموما التدوينة ما كانتشي حول هيجل، الي طاح من عينك، اسمو جاء كمثال على عدم المطالعة، على الي هو و صباطو قراب ياسر من بعضهم فكريا و يحب يحكم و يكون قوام، حط اي اسم آخر في بلاصة هيجل وما يتغير شي من محتوى التدوينة، اي اسم آخر حتى من الي طاحو من العين